كلمة المكتب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

فإن تقنية المعلومات ضرورة اجتماعية واقتصادية، وخدمة الكترونية مثالية يستفاد منها في تطوير كافة المهن العلمــيــــة والعملية ومنها مهنة المحاماة، ولا بد لنا من اعتماد هذه التقنية لنشر الثقافة الشرعية والنظامــيـــة، ولتلبية احتيـاجــــــــات المختصين وأصحاب القرار، وغيرهم من المستفيدين والراغبين في المعرفة الشرعية والنظامية، وجعلها أداة لاستيعاب كافة التطورات المستحدثة في مختلف جوانب العمل الشرعي والنظامي.

وحيث إن المملكة العربية السعودية شهدت منذ عدة سنوات تطورات تشريعية وقضائية طــورت إجـــــراءات التقاضـــــي، تمثلت في تحديث التنظيم التشريعي واستكمال بنيته التحتية وما صاحب ذلك من إعادة هيكلة المحاكم ومؤسسات القضاء.

ومع الانتشار الواسع لهذا النشاط، أصبح هنالك حاجة ملحة إلى المواقع الالكترونية الحقوقية المتخصصة التي تؤدي – إضافة إلى الوظائف التي ذكرناها – إلى تيسير وتسهيل الرقي بالمعرفة والمهنية للمستفيديــن والمهتمين إسهامــاً فــــي إثبات الحقوق وإيصالها لأصحابها، مما يؤدي إلى استقرار الأحكــــــام وعــــدم تفاوتهــــا وتأصيــــل المبــــادئ والتشريعـــــات باختلاف تنوعها، ومن هذا المنطلق نسعى لتحقيق ذلك مستمدين الإعانة من الله وحــــده ثـــــم الكفاءات المتميـــزة فـــــي مكتبنا نسأل الله للجميع التوفيق والسداد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته